oooo (( أسرة واحدة 000 مجتمع واحد )) oooo
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك ليس عليك سوى ملأ الحقول الثلاثة الخاصة بالتسجيل
الاسم - الباسورد - الإيميل
شكرا
ادارة المنتدي

oooo (( أحدث مواضيع المنتدى )) oooo

oooo (( أسرة واحدة 000 مجتمع واحد )) oooo
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مظاهر محبة الرسول صلى الله عليه و سلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
 

بيانات العضو

مسلمة
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

معلومات العضو

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 931
عدد النقاط : 16530

إعلانات المنتديات

 

معلومات الاتصال

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: مظاهر محبة الرسول صلى الله عليه و سلم   02/04/10, 06:06 pm



أسامة
عبدالله/ منتدى الكلمة الطيبة






www.gl3a.com.jpg" border="0" alt="" />

1- طاعته : قال تعالى
(فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ
بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجاً مِّمَّا قَضَيْتَ
وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيماً ) النساء65 . و قال تعالى : ( َلْيَحْذَرِ
الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ
يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) النور63. و قال تعالى: ( وَمَا كَانَ
لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن
يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ
وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً )الأحزاب36

2- الاقتداء و التأسي به و المتابعة له
قال
تعالى (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن
كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً )
الأحزاب21
قال الإمام ابن كثير رحمه الله : [هذه الاية الكريمة أصل
كبير في التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم في أقواله وأفعاله وأحواله ]

قال ابن القيم رحمه الله : [ أعلم أن في رسول الله صلى الله عليه وسلم
أسوة حسنة حيا وميتا وفعلا وقولا وجميع أحواله عبرة للناظرين تبصرة
للمستبصرين إذ لم يكن أحد أكرم على الله منه إذ كان خليل الله وحبيبه ونجيه
وكان صفيه ورسوله ونبيه ] .إعلام الموقعين ج4 ص468
و قال تعالى : (
قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ
وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) آل عمران31
فجب
على المحب الصادق أن يبادر إلى متابعة حبيبه و التأسي بسنته و الشعور
بالفخر و العزة و العلو و الرفعة و أنت تتأسى بخير البشر عليه الصلاة و
السلام

و مما زادني شرفاً و فخراً *** و كدت
بأخمصي أطأ الثريا
دخولي تحت قولك يا عبادي *** و أن سيرت أحمد لي
نبياً

إن من أعظم ما تعاني منه أمة الإسلام
اليوم تغيب هدي النبي صلى الله عليه و سلم و سيرته و أخلاقه و آدابه عن
أجيالها فعاش الجيل بعيداً عن هدي خير المرسلين فتاه في ظلمات الشبهات و
الشهوات و غرق في بحارها و هو في أمس الحاجة إلى من يقتبس له جذوة من
السراج النبوي تنير له طريق الحق و تبدد ظلمات الباطل فيجد الدواء الناجع
لكل ما يعانيه من هموم و غموم و قلق و حيرة و تخبط و انحراف .
فهل نعيد
عرض السيرة النبوية العطرة على أجيالنا ؟ و هل نتمثلها واقعاً حياً
مشاهداً تراه الأجيال ماثلاً أمامها فتدرك أنه المخرج من شِقوتها ؟

3ـ تعظيم النبي وتوقيره :
قال تعالى :
(الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي
يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ
يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ
لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَآئِثَ وَيَضَعُ
عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ
آمَنُواْ بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِيَ
أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }الأعراف157
قال تعالى
: (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ
صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ
لِبَعْضٍ أَن تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ )الحجرات2
قال
تعالى : ( إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا *
لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ
وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا ) الفتح 9
قال السعدي رحمه الله :[
{ و َتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ } أي: تعزروا الرسول صلى الله عليه وسلم
وتوقروه أي: تعظموه وتجلوه، وتقوموا بحقوقه، كما كانت له المنة العظيمة
برقابكم ]
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : و التعزير :[ اسم
جامع لنصره و تأييده و منعه من كل ما يؤذيه و التوقير : اسم جامع لكل ما
فيه سكينة و طمأنينة من الإجلال و الإكرام و أن يعامل من التشريف و التكريم
و التعظيم بما يصونه عن كل ما يخرجه عن حد الوقار] الواسطة بين الله و
خلقه صـ208
قل القاضي عياض :[ كان محمد بن المنكدر إذا ذكره صلى الله
عليه و سلم بكى حتى يرحمه الجالسون. وكان ابن مهدي إذا قرأ حديث النبي أمر
الحاضرين بالسكوت.
و لقد كان عبد الرحمن بن القاسم يذكر النبي صلى الله
عليه و سلم فينظر إلى لونه كأنه نزف منه الدم و قد جف لسانه في فمه هيبة
لرسول الله صلى الله عليه و سلم
و لقد كنت آتي عامر بن عبد الله بن
الزبير فإذا ذكر عنده النبي صلى الله عليه و سلم بكى حتى لا يبقى في عينيه
دموع
و لقد رأيت الزهري ـ و كان من أهنأ الناس و أقربهم فإذا ذكر عنده
النبي صلى الله عليه و سلم فكأنه ما عرفك و لا عرفته
و لقد كنت آتي
صفوان بن سليم و كان من المتعبدين المجتهدين فإذا ذكر النبي صلى الله عليه و
سلم بكى فلا يزال يبكي حتى يقوم الناس عنه و يتركوه
و لما كثر على
مالك الناس قيل له : لو جعلت مستمليا يسمعهم ؟ فقال : قال الله تعالى : {
يأيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي } و حرمته حيا و ميتا
سواء] الشفا ج2 صـ32

4 ـ الصلاة و السلام
عليه صلى الله عليه و سلم

قال تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ
وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ
آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً) (الأحزاب:56)
قال
السعدي رحمه الله : [{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ
وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } اقتداء باللّه وملائكته، وجزاء له على بعض حقوقه
عليكم، وتكميلاً لإيمانكم، وتعظيمًا له صلى اللّه عليه وسلم، ومحبة
وإكرامًا، وزيادة في حسناتكم، وتكفيرًا من سيئاتكم وأفضل هيئات الصلاة عليه
عليه الصلاة والسلام، ما علم به أصحابه: "اللّهم صل على محمد وعلى آل محمد
كما صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما
باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد" وهذا الأمر بالصلاة والسلام عليه
مشروع في جميع الأوقات، وأوجبه كثير من العلماء في الصلاة ]
عن أبي
هريرة : (: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من صلى علي واحدة صلى الله
عليه عشرا ) رواه مسلم
قال ابن عبد السلام :[ ليست صلاتنا على النبي
صلى الله عليه وسلم شفاعة له فإن مثلنا لا يشفع لمثله ولكن الله أمرنا
بمكافأة من أحسن إلينا فإن عجزنا عنها كافأناه بالدعاء فأرشدنا الله لما
علم عجزنا عن مكافأة نبينا إلى الصلاة عليه ] الفتح
تأمل أخي المبارك
عظم الثواب الذي يحصل عليه من صلى على رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
ابن القيم رحمه الله : [ فهذه الصلاة منه تبارك وتعالى ومن ملائكته إنما هي
سبب الإخراج لهم من الظلمات إلى النور فأي خير لم يحصل لهم وأي شر لم
يندفع عنهم ؟ فيا حسرة الغافلين عن ربهم ماذا حرموا من خيره وفضله وبالله
التوفيق] الوابل الصيب

5 ـ كثرة تذكره وتمني
رؤيته والشوق إلى لقائه وسؤال الله اللحاق به على الإيمان وأن يجمع بينه
وبين حبيبه في مستقر
رحمته وقد أخبر صلى الله عليه و سلم بأنه سيوجد
في هذه الأمة من يودّ رؤيته بكل ما يملكون فأخرج مسلم في صحيحه عن أبي
هريرة أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: ( من أشد أمتي لي حبا، ناس
يكونون بعدي يود أحدهم لو رآني بأهله ومله )
وروى أحمد عن أنس بن مالك
قال : قال صلى الله عليه و سلم : ((يقدم عليكم غداً أقوام هم أرق قلوباً
للإسلام منكم)) قال : فقدم الأشعريون فيهم أبو موسى الأشعري، فلما دنو من
المدينة جعلوا يرتجزون يقولون:
غداً نلقى الأحبة محمداً وحزبه
فلما
أن قدموا تصافحوا فكانوا هم أول من أحدث المصافحة.
تأمل أخي المبارك
فيما سبق من شوق الصحابة الكرام و السلف الصالح لرسول الله و تأمل قول هذا
الصحابي : ( يا رسول الله إنك لأحب إلي من نفسي و إنك لأحب إلي من ولدي و
إني لأكون في البيت فإذكرك فما اصبر حتى أتي فأنظر إليك و إذا ذكرت موتي و
موتك عرفت أنك إذا دخلت الجنة رفعت مع النبيين و أني إذا دخلت الجنة خشيت
أن لا أراك ...)
لقد كان شوق السلف الصالح لنبيهم عليه الصلاة و السلام
عظيما يحلمون بلقياه حتى لو كان السبيل إلى ذلك الموت حتى قال بلال رضي
الله عنه : (بل وا طرباه غدا نلقى الأحبة محمدا وصحبه )
و عن عبد
الرحمن بن يزيد بن جابر أن عبد الله بن أبي زكريا كان يقول لو خيرت بين أن
أعمر مائة سنة في طاعة الله أو أن أقبض في يومي هذا أو في ساعتي هذه لاخترت
أن أقبض شوقا إلى الله عزوجل و إلى رسوله وإلى الصالحين من عباده
عن
جبير بن نفير عن أبيه قال جلسنا إلى المقداد بن الأسود يوما فمر به رجل
فقال : طوبى لهاتين العينين اللتين رأتا رسول الله صلى الله عليه وسلم
والله لوددنا انا رأينا ما رأيت وشهدنا ما شهدت ) رواه الإمام أحمد وقال
شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح رجاله ثقات رجال الصحيح غير يعمر بن بشر وهو
ثقة
أخي المبارك سائل نفسك ما مقدار شوقي لرسول الله و تذكر أن رسول
الله يشتاق إليك قال صلى الله عليه و سلم : ( وددت أن قد رأينا إخواننا )
قالوا : ألسنا إخوانك ؟ قال : ( أنتم أصحابي ، و إخواني قوم يأتون من بعدي
يؤمنون بي و لم يروني ) رواه مسلم
أخي هل يحملك الشوق إلى لقاء النبي
صلى الله عليه وسلم و هل تحدث نفسك برؤيته هل أقبلت على سنته و اقتفيت
آثاره طمع في الظفر بالورود على حوضه و شوق لرؤيته هل تردد ما قاله هذا
المشتاق:

نسينا في ودادك كل غال *** فأنت اليوم أغلى ما لدينا
نلام
على محبتكم و يكفي *** لنا شرف نلام و ما علينا
ولما نلقكم لكن شوقاً
*** يذكرنا فكيف إذا التقينا
تسلى الناس بالدنيا و إنّا *** لعمر الله
بعدك ما سلونا

6ـ محبة قرابته وآل بيته
وأزواجه:

قال تعالى : ( النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ
مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ) الأحزاب6
وروى مسلم
عن زيد بن أرقم مرفوعاً: ((ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول
ربي فأجيب، وأنا تارك فيكم ثقلين: أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور،
فخذوا بكتاب الله، ثم قال: وأهل بيتي اذكركم الله في أهل بيتي)).
قال
شيخ الإسلام رحمه الله : [ومن أصول أهل السنة والجماعة ـ أنهم ـ ... يحبون
أهل بيت رسول الله ويتولونهم ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه
وسلم حيث قال يوم ( 1 ) غدير خم : ( أذكركم الله في أهل بيتي وقال أيضا
للعباس عمه وقد اشتكى إليه أن بعض قريش يجفو بني هاشم فقال : ( والذي نفسي
بيده لا يؤمنون حتى يحبوكم لله ولقرابتي ) وقال : ( إن الله اصطفى بني
إسماعيل واصطفى من بني إسماعيل كنانة واصطفى من كنانة قريشا واصطفى من قريش
بني هاشم واصطفاني من بني هاشم ) ويتولون أزواج رسول الله صلى الله عليه
وسلم أمهات المؤمنين ويؤمنون بأنهن أزواجه في الآخرة خصوصا خديجة رضي الله
عنها أم أكثر أولاده أول من آمن به وعاضده على أمره وكان لها منه المنزلة
العالية والصديقة بنت الصديق رضي الله عنها التي قال النبي صلى الله عليه
وسلم : ( فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام ) ]الواسطية

7ـ محبة صحابته
قال تعالى : (وَالسَّابِقُونَ
الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم
بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ
جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ
الْفَوْزُ الْعَظِيمُ )التوبة100
قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله :
[ومن أصول أهل السنة والجماعة سلامة قلوبهم وألسنتهم لأصحاب رسول الله صلى
الله عليه وسلم كما وصفهم الله به في قوله تعالى : ( والذين جاءوا من
بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في
قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم ) وطاعة النبي صلى الله عليه
وسلم في قوله : ( لا تسبوا أصحابي فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل
أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه ) . ويقولون ما جاء به الكتاب والسنة
والإجماع من فضائلهم ومراتبهم ويفضلون من أنفق من قبل الفتح وهو صلح
الحديبية وقاتل على من أنفق من بعد وقاتل ويقدمون المهاجرين على الأنصار
ويؤمنون بأن الله قال لأهل بدر وكانوا ثلاثمائة وبضعة عشر : ( اعملوا ما
شئتم فقد غفرت لكم) ]الواسطية

8- محبة سنته
والداعين إليها و العمل بها :

عن العرباض بن سارية رضي الله عنه
قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ( ... عليكم بسنتي وسنة الخلفاء
المهديين الراشدين تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور
فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة ) رواو أبو داود و صححه الألباني رحمه
الله
عن نافع عن بن عمر أنه كان في طريق مكة يقول برأس راحلته يثنيها
ويقول لعل خفا يقع على خف يعني خف راحلة النبي صلى الله عليه وسلم
عن
عمر قال : من سره أن ينظر إلى هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فلينظر إلى
هدي عمرو بن الأسود] رواه أحمد بإسناد جيد
قال الإمام أحمد : [ ما
كتبت حديثاً إلا و قد عملت به حتى مر بي أن النبي صلى الله عليه و سلم
احتجم و أعطى أبا طيبة ديناراً فأعطيت الحجام ديناراً حين احتجمت ]
و
قال رحمه الله : [إن استطعت ألا تحك شعرة إلا بأثر ] و قال : [ إني لأرى
الرجل يحي شيءاً من السنة فأفرح به ] قال الزهري : الاعتصام بالسنة نجاة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مظاهر محبة الرسول صلى الله عليه و سلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
oooo (( أسرة واحدة 000 مجتمع واحد )) oooo :: القسم الأدبى والضحك والصور :: منتدى الموضوعات الإسلاميه-